سياسة

الراقي: أمزازي نقض “وعد” الحوار غير المشروط والوزارة تسيرها “عدة رؤوس”

تعليقا على التصريحات الأخيرة التي أدلى بها سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتي أكد فيها استحالة إدماج الأساتذة المتعاقدين، قال عبد الغني الراقي، القيادي في الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أن تصريح الوزير غير مسؤول محملا إياه مسؤولية ما سيترتب على كلامه.

وأكد الراقي في تصريح للجريدة24، أن أمزازي وضع سقفا للحوار المرتقب يوم23 من الشهر الجاري، مبرزا أنه دفع “المتعاقدين” للوصول إلى خلاصة مفادها “لا فائدة من حوار نتائجه معروفة”، مضيفا أن خطوة أمزازي ستربك الوضع من جديد وقد تدفع بعض الأطراف لعدم الجلوس لطاولة الحوار والعودة للشارع.

وأوضح القيادي النقابي أن النقابات خلال اجتماعها يوم السبت مع الوزارة التزمت الأخيرة بحوار يوم 23 أبريل بدون شروط، وبدون إقصاء أي نقطة من النقاط مبرزا أن “تصريح أمزازي يتناقض مع التزامه” موضيفا أن “الوزارة لها رؤوس متعددة، رأس التزم معنا ورأس نقض الالتزام”.

واعتبر المتحدث “نقض” الوزير لوعده مجازفة بالسنة الدراسية، محملا إياه كل النتائج التي يمكن أن تترتب عن تسقيف الوزارة للحوار.

 

24ALA24 – قراءة فی الموقع الأصلي

شارك هدا المقال: