مجتمع

بعد التحاقه بصفوف الجماعات المتطرفة في سورية..ابن يطلب من أمه الصفح ويرجو عودته إلى المغرب

في رسالة مؤثرة من ابنها، الذي التحق بإحدى الجماعات المتطرفة في سوريا، للقتال، توصلت سيدة من مدينة تطوان برسالة من فلذة كبدها، يطالبها فيها بالصفح عنه، معترفا أن انتقاله إلى القتال كان خطأ.
الرسالة، التي توصلت بها السيدة، أخيرا، عن طريق منظمة الصليب الأحمر الدولية، يستفسر فيها الشاب عن أحوال أسرته، وزوجته، التي تسبب لها في الأذى الكثير، بعدما أقدم على اتخاذه قرار القتال بشكل مفاجئ لحساب هذه الجماعات المتطرفة.
وأضاف الشاب، في الرسالة ذاتها، أنه حاول مرارا الاتصال بزوجته، لكن ظروفه العصيبة لم تسمح له بذلك، مشيرا إلى أنه تلقى وعودا من بعض المقاتلين لتسهيل مأمورية التواصل مع عائلته.
وقالت أم الشاب، في تصريح لإحدى المواقع المحلية في تطوان، إنها تتلقى عشرات المكالمات، يوميا، من أرقام هواتف أوربية، تطالبها بأداء مبالغ مالية من أجل تسهيل عودة ابنها إلى المغرب، الذي يوجد، حاليا، بين يدي الأكراد.

24ALA24 – قراءة فی الموقع الأصلي

شارك هدا المقال: