مجتمع

تجار الخشب بسوق القريعة غاضبون ويطالبون مجلس المدينة بالتدخل

نظم تجار و حرفيو سوق الخشب بالقريعة، وقفة احتجاجية بالقريعة بملتقى زاوية شارع محمد السادس و شارع أبا شعيب الدكالي، للمطالبة بصون حقوقهم المشروعة.

منصور عبد الرحمان الكاتب العام لجمعية التضامن لتجار وحرفي سوق الخشب الجديد، أفاد في تصريح ل” 24ALA24″ أن سوق الخشب القريعة يعد من الأسواق التجارية الكبرى التي تلعب دور أساسي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لمدينة الدارالبيضاء منذ عهد الحماية، لكنه مهدد بالاندثار، بسبب ترامي بعض لوبي العقار عليه، مسترسلا القول ” أن على الرغم من ترحيل السوق من حي الأحباس إلى المكان الحالي في سنة 1981، وضم تجار القريعة وتجار الأحباس، ليصل عددنا حوالي 460 محل تجاري نشتغل بكل أريحية في الموقع الجديد ، ونؤدي واجبات الكراء للجماعة مقابل حصولنا على وصولات نتوفر عليها، ودام هذا الأمر إلى غاية 1995، إلى أن تم إيقاف مسطرة الكراء بطريقة مفاجئة من طرف مجلس المدينة”، موضحا أن “المجلس باع الأرض التي يتواجد فوقها السوق لأحد المقاولين والتي تقدر مساحتها ب36000 متر مربع ب 5 مليون درهم، عقب فوزه في قضية نزع الملكية وحكم ضدنا باحتلال ملك بدون سند، لتباشر بعد ذلك مذكرات الإفراغ في حقنا، الأمر الذي لم نستسغه البتة وعبرنا عن احتجاجنا على الوضع بمجموعة من الوقفات”.

وتابع الكاتب العام ذاته أن تجار السوق المذكور سالفا، قاموا بتشييد محلاتهم التجارية و الحرفية بالاسمنت المسلح و الحديد وتم ربطهما بشبكة الماء و الكهرباء وخط الهاتف و التطهير من نفقتهم الخاصة، مباشرة بعد إعداد التصميم النهائي للسوق الجديد من طرف مصالح التعمير المختصة التابعة للدولة.

ودعا المتحدث ذاته، مجلس الدارالبيضاء إلى إيجاد حل لإيواء تجار القريعة المهددون بالإفراغ في القريب العاجل، مطالبا بضرورة اقتناء قطع أرضية لاعادة بناء سوق بضواحي البيضاء كما هو شأن باقي الأسواق.

24ALA24 – قراءة فی الموقع الأصلي

شارك هدا المقال: