مجتمع

تيزنيت: تحفيزات مالية لتشجيع الأطر الصحية على الاستقرار في العالم القروي

أمينة المستاري

بعد أن عرفت مجموعة من المناطق القروية بإقليم تيزنيت مشاكل في توفير الموارد البشرية والأطر داخل المراكز الصحية بسبب عزوفها عن الاستقرار بها، تم  أمس الخميس بمقر العمالة بتيزنيت، إبرام اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لتيزنيت والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة ومؤسسة “جود للتنمية” من أجل إحداث الآلية الاقليمية لتحفيز الأطر الصحية للاستقرار بالمجال القروي بإقليم تيزنيت، لاسيما بالمناطق النائية والجبلية، والتي صادق عليها المجلس خلال دورته الاستثنائية بتاريخ 11 أبريل 2018  .

كما تم إبرام اتفاقية أخرى مع جمعية أصدقاء المركز الاستشفائي الاقليمي لتفعيل الآلية، وذلك بكلفة إجمالية تقدر بثمانية ملايين درهما على امتداد أربع سنوات، تمول مناصفة بين المجلس الإقليمي ومؤسسة جود .

عبد الله غازي، اعتبر أن هذه المبادرة فعالة وتعتبر مشروعا كبيرا، ستمكن من تحدي مشكل الموارد البشرية وعدم جاذبية المناطق القروية ونفور الأطر من العمل بها، وأكد أن هذه الآلية من شأنها أن تحل مشكل الصحة في العالم القروي، وكون التحدي الأكبر هو أن يصبح بكل جماعة طبيب وممرض أو ممرضين.

الدكتور متقي خالد، المندوب الإقليمي للصحة اعتبر أن الآلية تضم مجموعة من الميكانيزمات من بينها تقديم تحفيزات حسب معايير ، تقديم خدمات واستشارات لمجموعة من المواطنين بدائرتي “آنزي وتافراوت”، وكذا دعم السائقين، واتخاذ إجراءات لتحسين  الإجراء مجال العمل للموظفين كتوفير خدمات الأنترنيت، الحواسيب، التكوين المستمر، إصلاح المساكن الوظيفية…

و تتضمن الآلية مجموعة من التحفيزات المالية و العينية لفائدة الأعوان والأطر الصحية العاملة بالمناطق القروية بالإقليم بالقطاع العام أو الخاص، من أجل تشجيعهم للاستقرار بالإقليم وخاصة بالمناطق القروية، حسب أصناف الاطر الطبية و مستويات التخصص الطبي و البعد الجغرافي عن مركز مدينة تيزنيت، حيث تتراوح التحفيزات المادية ما بين 1200 درهم و 2500 درهم لأطباء الطب العام، و500 درهم إلى 1000 درهم للممرضين .

كما ستنظم زيارات طبية شهرية إلى مركز دائرتي أنزي و تافراوت للقيام بفحوصات طبية من طرف أطباء اختصاصيين في مجموعة من التخصصات، على أساس أن يقوم كل طبيب اختصاصي ب 30 استشارة طبية على الأقل في كل زيارة، وسيستفيد كل طبيب اختصاصي زائر من تحفيز جزافي بمبلغ 600 درهم عن كل زيارة  في حين خصص تعويض جزافي شهري بمبلغ 300 درهم للسائقين المكلفين بنقل الأطباء الاختصاصيين اثناء تلك الزيارات.

24ALA24 – قراءة فی الموقع الأصلي

شارك هدا المقال: