سياسة

حفتر: القنصل الليبي المعتمد بالدار البيضاء إخواني داعشي مطلوب للعدالة

وصف المتحدث باسم قوات الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، القنصل الليبي المعتمد بالدار البيضاء بالإرهابي المطلوب للعدالة

وأكد المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي أحمد المسماري، أن القوات المسلحة الليبية تواصل عملية تطهير ليبيا من الجماعات المسلحة الإرهابية، مشيرا إلى العمليات بطرابلس تتقدم بسلاسة وثبات.

وقال المسماري خلال مؤتمر صحفي استثنائي عقده أمس الجمعة، إن من أولويات الجيش الليبي هو الحفاظ على حياة السكان وممتلكاتهم بطرابلس، قائلا “الجيش الليبي ملتزم بقواعد الاشتباك وبالقانون الإنساني”.

واتهم المسماري، حكومة الوفاق بالقيام بتهديد الدبلوماسيين والسفراء للانقلاب على الجيش، قائلا “إن القنصل الذي أصدر بيانا من الدار البيضاء إرهابي مطلوب، الإخوان وداعش والقاعدة لهم عناصر داخل قنصليات أجنبية”.

ويأتي هذا التصريح بعد أن جدد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، اليوم الأربعاء بالرباط، دعوة المملكة المغربية للأطراف الليبية كافة إلى تغليب المصلحة العليا والانخراط بجدية في المسار السياسي.

وقال بوريطة، في تصريح للصحافة عقب خلال مباحثات أجراها مع جمعة القماطي المبعوث الشخصي لفايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني بدولة ليبيا، إن المغرب “يتابع بقلق عميق تطورات الوضع في ليبيا خاصة في ظل التصعيد العسكري الذي وصل إلى مشارف العاصمة طرابلس، وما قد يخلفه من مآس إنسانية وآثار على الاستقرار في هذا البلد المغاربي”.

وشدد الوزير على أن المغرب يؤكد على “أن الخيار العسكري ليس من شأنه سوى زيادة تعقيد الوضع في ليبيا والمس باستقرار المواطنين وسلامتهم”، وأنه يعتبر أن المسار السياسي يعد الحل الأمثل للأزمة الليبية.

ولفت إلى أن استقرار ليبيا والحفاظ على وحدتها الترابية وسلامة مواطنيها كانا دائما أولوية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ووراء كل المساهمات التي قامت بها المملكة من أجل تقريب وجهات النظر والإسهام في التوقيع على اتفاق الصخيرات، الذي يعتبر اليوم الأرضية الوحيدة التي أجمع عليها الليبيون واعتبرها مجلس الأمن والقوى الدولية أرضية للمضي نحو انتقال ديمقراطي سلس في هذا البلد المغاربي الشقيق.

24ALA24 – قراءة فی الموقع الأصلي

شارك هدا المقال: