رياضة

عامل تاريخي في “الكان” يرجح كفة السنغال أمام الجزائر

تصل النسخة رقم 32 من كأس أمم إفريقيا، مصر 2019، إلى محطتها النهائية، مساء اليوم الجمعة، عندما يلتقي على أرضية ملعب القاهرة الدولي، المنتخب الجزائري بنظيره السنغالي، في مباراة تحديد بطل إفريقيا.

وإذا كانت المواجهات السابقة بين المنتخبين في “الكان” تقف إلى جانب الجزائر، الذي لم يسبق أن انهزم أمام السنغال في أربع مباريات جمعت بينهما، حيث فاز بثلاث منها، وانتهت واحدة بلا غالب، ولا مغلوب، فإن “أسود التيرانغا” يتسلحون بعامل تاريخي ،تشهده كأس أمم إفريقيا، عند الرفع من عدد المنتخبات المشاركة في كل دورة.

ويمنى منتخب السنغال النفس في أن يكرس تقاليد “الكان”، التي تمنح التتويج لمنتخب جديد، في كل نسخة تشهد زيادة عدد المشاركين، حيث فاز المنتخب المصري بأول بطولة عام 1957، التي عرفت مشاركة 3 منتخبات، قبل أن يتوج منتخب إثيوبيا بدورة 62، عندما تم الرفع من عدد المشاركين إلى 4.

وخلال نسخة 1963، التي شهدت مشاركة 6 منتخبات، توج المنتخب الغاني بلقبه الأول، ليتم رفع العدد إلى 8 خلال دورة 1968، ويفوز بها منتخب الكونغو الديمقراطية.

واستمرت قاعدة تتويج بطل جديد، كلما تم الرفع من عدد المنتخبات المشاركة، حين أحرز كوت ديفوار لقبه الأول عام 1992، في دورة عرفت مشاركة 12 منتخبا، ليحقق منتخب جنوب إفريقيا لقبه الأول، والأخير، خلال نسخة 1996، التي شهدت رفع عدد المشاركين إلى 16 منتخبا.

فهل ينجح منتخب السنغال في الحفاظ على قاعدة “الكان” ويتوج بلقبه الأول، خلال الدورة، التي تعرف مشاركة 24 منتخبا، لأول مرة في تاريخ كأس أمم إفريقيا.

24ALA24 - قراءة فی الموقع الأصلي

شارك هدا المقال: